النمو الاقتصادي والتنمية المستدامة

كان عام 2015 هو الموعد النهائي لتحقيق الأهداف الإنمائية للألفية، كما أنه كانت نقطة الوثب في تدشين حملة التنمية لما بعد عام 2015، والعمل في مجال تغير المناخ  بما يهدف في نهاية المطاف إلى القضاء على الفقر وتحسين حياة الناس والانتقال بسرعة إلى اقتصاد قائم على انخفاض انبعاثات الكربون وقادر على التكيف مع تغير المناخ، وهي عمليات يعزز كل منها الآخر: إذ يمكن عن تنفيذها معا تحقيق الأزدهار والأمن للأجيال الحاضرة والمقبلة.

اثنين من الأطفال العاملين في حقل أرز في فيتنام.

ستكون التنمية المستدامة — التي توازن بين الحاجات الآنية وحاجات أجيال المستقبل — هو جوهر جدول أعمال الأمم المتحدة الإنمائي لما بعد 2015.

وتغير المناخ هو أحد أسباب تحول الأمم المتحدة إلى فكرة التنمية المستدامة. فبحسب الفريق الحكومي الدولي المعني بتغير المناخ، ستزيد ظاهرة تغير المناخ — ما لم يُتصدى لها — من وقوع تغيرات شديدة في نظمنا الإيكولوجية لا يمكن العودة عنها. وتساعد التنمية المستدامة — لإنها أقل ضررا على نظمنا الإيكولوجية — في التصدي لتغير المناخ، كما أنها تمكن من تلبية الحاجات الإنمائية للفقراء والضعفاء الذين كان دورهم بسيطا في بروز مشكلة تغير المناخ.

من الأهداف الإنمائية للألفية إلى أهداف التنمية المستدامة

كانت الأهداف الإنمائية للألفية ناجعة في كثير من الأوجه. فمعدل الفقر المدقع انخفض في العالم إلى النصف، ولم يزل آخذا في الإنخفاض. وينتظم الأطفال في المدارس الابتدائية بأعداد أكبر من أي وقت مضى، كما انخفضت وفيات الأطفال انخفاضا شديدا، ويتاح الحصول على مصادر محسنة لمياه الشرب لزهاء 2.6 بليون شخص. وينصب العمل الآن على ضمان تحقيق  أهداف التنمية المستدامة.

وأعتُمد جدول أعمال التنمية المستدامة لعام 2030  في قمة رفيعة المستوى عقدت في أيلول/سبتمر 2015، حيث عرضتأهداف التنمية المستدامة العالمية القائمة على العمل وبما يؤدي إلى تجديد الشراكة الدولية للتنمية مدعومة بالمجتمع المدني والقطاع الخاص والوسط البرلماني والوسط الأكاديمي.

تغير المناخ

اجتمع في قمة تغير المناخ في أيلول/سبتمر 2014 بمقر الأمم المتحدة بنيويورك قادة الحكومات والأعمال التجارية وقطاع التمويل والمجتمع المدني لإعلان التزامات جريئة في ثمانية مجالات عمل لمكافحة تغير المناخ.

وفي آخر كانون الأول/ديسمبر 2015، اجتمعت الدول الأعضاء في الأمم المتحدة بمدينة باريس لتوقيع اتفاقية عالمية لتغيرالمناخ. وتهدف الاتفاقية إلى الحد من ارتفاع درجة الحرارة بأكثر من درجتين، وستدخل الاتفاقية الجديدة حيز التنفيذ في عام 2020.

وربما تواجه الإنسانية مستقبلا قاتما إذا تخاذل المجتمع الدولي في اتخاذ إجراء ملح بشأن تغير المناخ. ودعا تقرير التقييم الخامس الذي أعدته الهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ إلى خفض هائل لانبعاثات غازات الدفيئة، التي زادت مؤخرا إلى مستويات خطرة بسبب الاعتماد اعتمادا كبيرا من ناحية على الوقود الإحفوري الذي يبعث منه غاز ثاني أوكسيد الكربون، وضعف الاعتماد من ناحية أخرى على مصادر الطاقة المتجددة.

ويعتمد كل من النمو الاقتصادي المستدام والتنمية المستدامة على تنمية مصادر طاقة مستدامة. و جمعت مبادرة الأمين العام للطاقة المستدامة للجميع قيادات على أعلى مستوى من جميع قطاعات المجتمع ( الحكومات وقطاع الأعمال والمجتمع المدني). والهدف من المبادرة هو تحويل نظم العالم للطاقة من خلاص ضمان تيسير الوصول العالمي إلى خدمات الطاقة الحديثة، ومضاعفة كفاءة الطاقة العالمية وحصة مصادر الطاقة المتجددة في مزيج الطاقة العالمية.

Drupal template developed by DPI Web Services Section